أسبوع لندن الرجالي لربيع وصيف 2017.. يقاوم ويكابر

أسبوع لندن الرجالي لربيع وصيف 2017.. يقاوم ويكابر

من عرض «زاندر زاو» – من عرض «توماس بينك» – من عرض «توماس بينك» – من عرض «توبمان» – من عرض «كايسلي – هايفورد» – من عرض «كايسلي – هايفورد» – من عرض استريد أندرسون

أسبوع لندن الرجالي انطلق يوم الجمعة الماضي، وظلال من الشك تخيم على مستقبله بسبب غياب بيوت أزياء مهمة أعلنت أنها ستدمج عروضها النسائية والرجالية، ابتداء من شهر سبتمبر (أيلول) المقبل. خطوة رحب بها كثير من متابعي الموضة الذين بدأوا يئنون في السنوات الأخيرة تحت وطأة أسابيع الموضة التي تتوالد بسرعة عجيبة، إلى حد أنه أصبح لكل عاصمة أسبوعها الخاص تقريبا. وكأن هذا لا يكفي، كثفت دور أزياء كبيرة جهودها وبدأت تقدم عروض الـ«كروز» الضخمة في وجهات مثيرة لكي تستحوذ على حصة إضافية من السوق، لتزيد متاعب المتابعين، رغم عدم شكواهم، لأن أي شكوى قد تؤخذ وكأنها بطر على النعمة بالنظر إلى الأماكن التي يُنقلون إليها في فنادق خمس نجوم. المهم أنه حتى بعض المصممين رحبوا بالخطوة، لأن تسارع إيقاع الموضة ومتطلبات الأسواق وما ينتج عنها من تكثيف جهودهم لطرح تشكيلات إضافية، يضعهم في مأزق الكم عوض الكيف.
غني عن القول إن لهذه الخطوة أيضًا أهدافًا ومزايا لوجيستية مادية وفنية. فبيوت الأزياء التي كانت منذ بضع سنوات تسبح في بحر من التفاؤل وهي تغذي انفتاح شهية الصينيين على الموضة عمومًا، والمنتجات المترفة خصوصًا، تعاني حاليًا من تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني. وما زاد من الطين بلة أن كثيرًا منها تسرع بافتتاح محلات كثيرة فيها، ما جعلها تخسر أكثر مما تربح، ويدفعها الآن إلى مراجعة حساباتها، وتقليص تكاليفها. من الناحية الفنية، فإنها قرار من شأنه أن يريح المصمم الذي سيصبح بإمكانه التركيز على فكرة، أو تيمة، واحدة يقدمها للجنسين. المشكلة أننا سنرى تصاميم رجالية مؤنثة وناعمة، وتصاميم نسائية قوية تلعب على مفهوم الذكورة، وهو ما رأيناه في عروض «بيربري» و«غوتشي» في المواسم القليلة الماضي، والتي كانت بمثابة جس نبض قبل أن يعلنوا قرارهم بالدمج وإلغاء الفروقات. وحتى في أسبوع لندن هذا الأسبوع، استعان كثير من المصممين بعارضات أزياء لعرض أزياء رجالية، في رسالة واضحة أن الخطوط التي كانت تفرق بين الأزياء النسائية والرجالية بدأت تذوب وتختفي.
أسبوع لندن لا يزال في مرحلة الطفولة مقارنة بمعرض «بيتي أومو» الذي تشهده فلورنسا الإيطالية مثلا، بحكم أنه انطلق منذ عامين فقط، ومع ذلك حقق نجاحا كبيرا في بدايته، وكان إلى العام الماضي مثل الطفل المدلل. آمال كبيرة عقدت عليه وعلى قدرته أن ينافس أسبوعي ميلانو وباريس، كما لعب دورا كبيرا في تشجيع نيويورك على أن تعمل جديا على أن يكون لها أسبوعها الرجالي الخاص. هذا الموسم، في المقابل، تشم رائحة مقاومة، أو بالأحرى مكابرة، رغم تأثره الواضح بغياب «بيربري» وتوم فورد وغيرهما ممن دعموا فكرة الدمج وانسحبوا منه تاركين ثغرة كبيرة.
المكابرة أننا في لندن، العاصمة التي تتأقلم مع الأزمات بسرعة وتتقن مراوغتها بمرونة، لهذا يرى المراقبون أن الأسبوع قد يتعرض لنزلة خفيفة سيقوم منها معافى وربما أقوى. فعلى العكس من إيطاليا وغيرها من عواصم الموضة، تحتضن بريطانيا ما يكفي من الأسماء المتخصصة في الأزياء الرجالية القادرة على ملء الفراغات، ممن يتمركز أغلبهم في «سافيل رو» وشرق لندن. أغلبهم يرحبون بأسبوع خاص بهم، ولا يرون في انسحاب دور الأزياء هذه من البرنامج، خسارة كبيرة، لأن أصحابها، من وجهة نظرهم، دخلاء على الخط الرجالي، وبدأوا أساسًا ماركات نسائية قبل أن يتوسعوا لمخاطبة الرجل لاقتطاع حصة من السوق.
أما كارولاين راش، الرئيس التنفيذي لمنظمة الموضة البريطانية، فلها وجهة نظر أخرى وهي أن مجرد فكرة خلق جدل حول مفهوم الذكورة والأنوثة مثير، سواء تعلق الأمر بدمج الاثنين في عرض واحد، أو في تقديم أزياء رجالية يمكن أن تروق للمرأة أو العكس. النقطة التي لم يتطرق لها المنظمون للأسبوع تقلص عدد المشاركين في الدورة الحالية من الأسبوع، حيث شارك فيها 57 مصمما فقط، مقارنة بشهر يونيو (حزيران) من العام الماضي، حيث شارك 77 مصممًا، وفي شهر يناير (كانون الثاني) الذي يليه حيث شارك 65 مصممًا.
قد يعود السبب إلى أنهم لا يريدون استباق الأمور، فهذه نزلة خفيفة. وحتى من ناحية ما تم تقديمه، فإن تقلص العدد لم يؤثر عليه من الناحية الفنية، على الأقل. فما زال الابتكار والرغبة في التميز يشفعان له، كما أن التوقيت في صالحه. فصناعة الأزياء الرجالية لا تزال تنمو بشكل مطرد، بفضل شريحة الشباب المتعطشين لكل ما هو جديد. وحسب آخر تقرير نشرته شركة «مينتيل» لأبحاث السوق أخيرا، فإنه ينمو بنسبة أكبر من القطاع النسائي، والمتوقع أنه سيقدر بـ33 مليار دولار بحلول عام 2020، أي بزيادة تقدر بـ14 في المائة مقارنة بـ29 مليار دولار كانت حصيلة عام 2015، حسب تقرير آخر نشرته «يورو مونيتور إنترناشيونال». ولا يختلف اثنان على أنها نسبة جيدة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن توقعات نمو باقي المنتجات لا تتعدى 3 في المائة خلال السنوات الأربع المقبلة.
في بريطانيا وحدها قدر في عام 2015 بـ14.1 مليار جنيه إسترليني حسب تقرير نشرته منظمة الموضة، أي بارتفاع يقدر بنسبة 4.1 في المائة عن العام الذي سبقه. وهذا ما يجعل وسائل الإعلام والمشترون من كل أنحاء العالم غير قادرين على مقاطعته، والدليل أن 43 منهم حضروه هذا الموسم، مقارنة بـ39 في شهر يونيو الماضي. الفضل يعود من جهة، للرجل الذي أطلق العنان لنفسه، وأكد أن عشقه للتسوق والموضة لا يقل عن عشق المرأة، رغم الفارق الزمني بينهما في هذا المجال، وهو ما يعوضه بإقباله على كل ما هو حداثي التصميم ومميز بغض النظر عن السعر، من جهة. ويعود، من جهة ثانية لمصممي لندن، الذين يشار لهم بالابتكار والجنوح للاختراع أحيانا، مستقويين بتاريخ العاصمة البريطانية في التفصيل وتقاليدها، وفي الوقت ذاته قدرتهم على معانقة التغيير. وهذا ما يجعلها أكثر العواصم قدرة على استيعاب التغيير الحاصل في عالم الموضة حاليًا.
* لقطات من الأسبوع
* قد يكون تأثرًا بميشال أليساندرو، مصمم «غوتشي» الذي غمرنا بالألوان المتوهجة رافعا شعار «الكثير قليل» أو مجرد تخاطر أفكار، لكن الألوان كانت حاضرة بقوة في كثير من الاقتراحات التي قدمها مصممو لندن، لا سيما في بداية الأسبوع. الفرق بين ما قدمه ميشال لـ«غوتشي» وما قدمته لندن، أن الأول كان مفعمًا بالفخامة والترف، والثاني كان مثقلا برسائل التمرد والرغبة في التميز التي طغت على كل الحسابات. فعندما تصرخ الألوان في تصاميم «سبور» أو حداثية، فإنها تميل إلى التمرد أكثر منها إلى الأناقة، وبالتالي تحتاج إلى بعد نظر لفهم رسالتها، ومن تم تنسيقها بشكل معقول ومقبول، خصوصًا أن ما يصلح على منصات العرض، وتكون الغاية منه إحداث الصدمة وخلق عنصر الإبهار، قد لا يصلح لأرض الواقع من دون أن يخضع لعملية ترويض. وهذا ما يحدث عادة عندما تطرح في المحلات، حيث تكون نسخة منقحة عما شاهدناه. المعروف عن مصممي لندن، خصوصا المتخرجين منهم في معهد سانترال سانت مارتن، أنهم يؤمنون بفنون الابتكار حتى وإن تحول إلى جنون، وربما هذا ما يُميزهم ويعطي لندن نكهتها وقوتها. ما يميزهم أيضًا، رغبتهم الجامحة في تقديم الجديد، حتى وإن كلفهم شريحة مهمة من السوق قد لا تروق لها فنيتهم.
المصمم كريغ غرين، واحد من هؤلاء. أدخل في تشكيلته لربيع وصيف 2017 الأخيرة هذه الألوان في تصاميم واسعة مطبوعة بأسلوب رياضي واضح مع لمسة تأنيث واضحة أعطت الذكورة والرجولة مفهومًا جديدًا. لحسن الحظ أن بعضها تركز على إيشاربات غطى بها رؤوس العارضين وقطع منفصلة تبدو فيها البنطلونات وكأنها تنورات نظرا لاتساعها وفتحاتها الجانبية، تستحضر قطعا إثنية، من بلاد المغرب. لم يكتف بهذا بل قام بتشريح تصاميم كلاسيكية وتفكيكها ليعيد حياكتها مرة أخرى، ليس بخيوط بل بما يشبه الحبال، واضعًا فتحات في أماكن جديدة ليخلق مفهوما جديدة للكلاسيكي من جهة ولصورة الرجل من جهة ثانية.
تجدر الإشارة إلى أن كريغ غرين، من أهم المصممين الشباب في الساحة اللندنية حاليا، وفاز هذا العام بجائزة تقدر بـ150.000 جنيه إسترليني من منظمة الموضة ومجلة «جي كيو» كأحسن مصمم أزياء رجالية.
* همسات
– ليست لندن وحدها التي عانت هذا الموسم من تقلص عدد المشاركين في أسبوعها، فحتى في إيطاليا قررت كل من زينيا، كالفين كلاين، بريوني، روبرتو كافالي، كوستيم ناسيونال، إيرمانو سيرفينو، عدم المشاركة في أسبوع ميلانو الرجالي هذا الموسم. اختلفت الأسباب لكن النتيجة واحدة وهي حصول ثغرة كبيرة في البرنامج الميلاني.
– دار «بريوني» قررت المشاركة في أسبوع «الهوت كوتير» بباريس الشهر المقبل في أول خطوة من نوعها بالنسبة لها.
– في باريس التي ستشهد بدورها غياب برلوتي و«سان لوران»، فإن خبر دخول «بالنسياجا» مجال الأزياء رجالية لأول مرة منذ تأسيسها قوبل باهتمام كبير.
– «كوتش» الأميركية بقيادة مصممها البريطاني ستيوارت فيفرز، تشهد انتعاشا ملحوظا. على العكس من «بيربري» التي تغيبت هذا الموسم واقتصر حضورها على حفل كبير في محلها بـ«ريجنت ستريت»، سجلت ارتفاعا في مبيعاتها تقدر بـ3 في المائة، نحو 954 مليون دولار، في الشطر الثالث من العام. اللافت أنها عرضت في اليوم نفسه والتوقيت ذاته الذي كانت تحتكره «بيربري» في السابق.
– من أهم الأسماء التي لفتت الأنظار هذا الموسم، نذكر جي دبليو أندرسون، كريغ غرين، لو دالتون، «كوتش» الأميركية، توماس بينك.
– ابتداء من شهر سبتمبر المقبل، ستقدم كل من «بوتيغا فينيتا»، و«بيربري» و«توم فورد» وآخرون عرضًا واحدًا يجمعون فيه الرجالي بالنسائي. وفي عام 2017 ستحذو «غوتشي» حذوهم، بينما أعلن تومي هليفيغر أنه سيقوم بالخطوة نفسها قريبًا.
– من الأسماء التي تغيبت هذا الموسم نذكر «موسكينو»، «أليكسندر ماكوين»، «بيربري»، «توم فورد». وقد يكون انسحاب «بيربري» من الأسبوع الأكثر تأثيرًا، لأنها الدار التي كانت تجعل كثيرًا من وسائل الإعلام تحضره نظرا لقدراتها الإعلانية. لكن الدار البريطانية، كانت من بين الذين راهنوا على السوق الآسيوية واكتووا بأزمتها، حيث شهدت تراجعا ملموسا في أرباحها وقيمة أسهمها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *