تصريحات لأبطال جولة الدوحة من الدوري الماسي لألعاب القوى

الدوحة في 06 مايو /قنا/ عبرت البطلة الأمريكية توري بووي الفائزة بسباق السرعة 100 متر على مستوى السيدات عن سعادتها البالغة بالفوز والتغلب على أقوى البطلات العالميات الهولندية دافني تشيبرز والجامايكية فيرونيكا كامبيل . 
وقالت بووي ، تصريحات لها عقب السباق :" قدمت أفضل مستوى رغم أنني كنت مرهقة ونجحت في أن أفوز بالمركز الأول وهذا أمر يسعدني جدا" . 
وأضافت: "أن تغلبها على فيرونيكا كامبل بالتحديد يعني لها الكثير فهي رياضية ممتازة " ، معربة عن سعادتها بهذا الانتصار وأسعى لتقديم المزيد في المرحلة القادمة. 
ومن جانبه، وصف العداء الأسطوري الكيني أسبيل كيبروب الفائز بسباق 1500 متر السيطرة الكبيرة للكينيين على السباق ، حيث فازوا بالمراكز الأربعة الأولى ، بأنه " فوز مستحق وعن جدارة "، مضيفا أن هذا الامر يؤكد على الاستعداد بالشكل الصحيح للمنافسات وخوض السباق في قمة الجاهزية. 
وقال كيبروب ، في تصريح له عقب نهاية السباق: "فضلت أن أذهب للأمام وأسيطر على السباق من البداية وأفرض تفوقي حتى أحسم الفوز لصالحي وهو ما نجحت به بالفعل وهو أمر أسعدني للغاية ". 
وأضاف : "الحضور الجماهيري الكبير الذي ملأ مدرجات ستاد سحيم بن حمد بنادي قطر جعلني أشعر كأنني في بلدي ، وهو ما نحتاجه في الرياضة لأنه بدون الجماهير لا يمكن أن الركض على الإطلاق" . 
بدورها، قالت البطلة الأمريكية ساندي موريس الفائزة بمسابقة القفز بالزانة " إنها لم تتوقع على الإطلاق التفوق والحصول على المركز الأول في جولة الدوحة للدوري الماسي". 
وقالت موريس ، في تصريح لها ، " إن هذا أول فوز لي في الدوري الماسي وسعيدة للغاية بمستواي الذي قدمته وحصولي على المركز الأول ، حيث قفزت أعلى قفزة وحققت المركز الأول" . 
وحول مشاركتها في دورة الألعاب الأولمبية، أكدت ساندي موريس أنها متحمسة للغاية للمشاركة في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو " ، مضيفة أن مشاركتها تعد شرفا كبيرا لها لتمثيل بلادها في أكبر محفل رياضي في العالم ، متمنية أن تظهر بأفضل مستوى لها. 
ومن جهته، شدد البطل الكيني كيبروتو الفائز بسباق 3 آلاف متر موانع على أن السباق كان رائعا للغاية ونجح أبطال كينيا في السيطرة عليه والفوز بالمراكز الثلاثة الأولى عن جدارة . 
وقال كيبروتو ، في تصريح له عقب نهاية السباق،: " إن الشيء الجيد بالنسبة له كان الفوز أمام هذه الجماهير الكبيرة في الدوحة التي ساندتني بقوة وملأت المدرجات عن آخرها لمساندة أبطال كينيا وتحفيزهم للفوز ". 
وأضاف كيبروتو أن المنافسات صعبة للغاية هذه السنة الأولمبية ، لافتا إلى أنه " ركض بكل سرعته لتحقيق الفوز بالسباق " ، مؤكدا جاهزيته بقوة للأولمبياد من الآن. 
أما البطل المخضرم معتز عيسى برشم، قال إن حصوله على المركز السابع في مسابقة الوثب العالي لا يمثل مشكلة بالنسبة له لأنه كان يعتبر هذه الجولة في الأساس بمثابة مرحلة ضمن مراحل الإعداد القوي والمكثف لدورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو. 
وقال برشم ، عقب نهاية المنافسة:، " إنه غير قلق على الإطلاق فالبداية لم تكن قوية بالنسبة لي خلال المنافسات وكنت أريد أن أطمأن على حالتي البدنية والذهبية " ، مشيرا إلى أنه سيقوم بالتركيز خلال المرحلة القادمة خاصة أن موسم الأولمبياد طويل وأطمح للأفضل خلال المرحلة القادمة. 
وأوضح برشم " أنه لم يكن لديه أي تحضيرات خاصة للدوري الماسي وإنما هي إعداد للأولمبياد ومحطة وفقا لخطة محددة لأن الهدف الأساسي هو الأولمبياد". 
ومن جانبه، رفض البطل الأمريكي أمير ويب الفائز بسباق ال200 متر في جولة الدوحة للدوري الماسي الحديث عن التحضيرات من الآن لأولمبياد ريو دي جانيرو ، مؤكدا أن الوقت لا يزال مبكرا للغاية وأركز في الوقت الحالي على تطوير أدائي والوصول إلى أفضل جاهزية من الناحية البدنية. 
وقال ويب ، عقب نهاية السباق :" إنه قام بالركض بأقصى سرعة لتحقيق المركز الأول ونجحت بالفعل في ذلك رغم قوة وصعوبة المنافسة ، وأشعر بأنه لا يزال لدي الأفضل لأقدمه خلال المرحلة القادمة" . 
وعبر أمير ويب عن سعادته الكبيرة بالمشاركة في جولة الدوحة ، مؤكدا أن الأجواء رائعة للغاية والتنظيم على أعلى مستوى ، مشيرا إلى أنه " يركز في كل خطوة تلو الأخرى ولا أريد الحديث الآن عن الاولمبياد الا في الوقت المناسب" . 
ومع إسدال الستار على منافسات جولة الدوحة للدوري الماسي لألعاب القوى والتي تقام للعام السابع على التوالي خرجت المنافسات بأفضل صورة من الناحية الفنية والتنظيمية ، وكسب الاتحاد القطري لألعاب القوى الرهان بجدارة بعد تنظيم راقي على أعلى مستوى نال استحسان الجميع بمن فيهم اللورد سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوي الذي قدم أسمى عبارات الشكر والتقدير للجنة المنظمة برئاسة دحلان الحمد. 
وبعد انتهاء المنافسات سيحل الأبطال العالميين في مدينة شنغهاي الصينية التي تستضيف منافسات الجولة الثانية للدوري الماسي والتي تقام يوم 14 مايو الجاري ، ثم بعدها تقام البطولة في مدينة الرباط المغربية لأول مرة وستستضيف مدينة الرباط المغربية إحدى جولات الدوري الماسي لأول مرة في التاريخ كثاني دولة عربية بعد الدوحة. 
يذكر أن عدد جولات الدوري الماسي 14 جولة تقام في العواصم العالمية بداية من الدوحة ثم شنغهاي والرباط ويوجين وروما وبيرمنجهام وأوسلو وستوكهولم وموناكو ولندن ولشبونة وباريس وزيوريخ وأخيرا مدينة بروكسل البلجيكية يوم 9 سبتمبر 2016 . 

[supsystic-social-sharing id="1"] [whatsapp]

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *