وزارة الاقتصاد تعلن تجاوب وكالات السيارات بالدولة مع مبادرة التسعة بنود

الدوحة في 09 ابريل /قنا/ أعلنت وزارة الاقتصاد والتجارة اليوم، عن تجاوب وكالات السيارات بالدولة مع مبادرة التسعة بنود لتحرير ضمان السيارات التي أطلقتها الوزارة. 
وقالت الوزارة إن شركة صالح الحمد المانع قامت، بمبادرة ذاتية، بتخفيض أسعار خدمات الصيانة على جميع فئات سياراتها الحاملة لعلامتي (نيسان) و(أنفينيتي)، كما عرضت قائمة أسعارها الجديدة المخفضة على الجهات المختصة بالوزارة، تمهيدا لتطبيقها بجميع مراكز الخدمة التابعة لها إبتداء من غد الأحد. 
وأوضحت وزارة الاقتصاد والتجارة أن مبادرتها جاءت بهدف دعم المنافسة في خدمات الصيانة والإصلاح أثناء سريان الضمان، وخلق بيئة تنافسية مثالية تسمح للمستهلك بتعدد الخيارات المتعلقة بتصليح وصيانة مركبته، وكذلك إتاحة الفرصة للورش المتخصصة لتطوير أدائها بكفاءة وفاعلية، بالإضافة إلى تخفيض أسعار خدماتها. 
وفي هذا السياق تأتي قائمة الخدمات المخفضة التي تقدمت بها شركة صالح الحمد المانع، حيث تشمل التخفيضات جميع موديلاتها الحالية من فئات سيارات نيسان وأنفينيتي، وقد تراوحت التخفيضات بين 23% و48% علما بأن هذه التخفيضات تمثل ما يوفره المستهلك خلال مدة الصيانة (من صفر كم الى120 الف كم). 
وقد تم اعتماد قائمة الأسعار المخفضة لوكالتي (نيسان) و(أنفينيتي) من الإدارة المعنية بوزارة الاقتصاد والتجارة. 
وأشادت وزارة الاقتصاد والتجارة بمبادرة شركة صالح الحمد المانع بتخفيض أسعار الصيانة، وأكدت في ذات الوقت أن مفتشي الوزارة سيقومون بمتابعة مدى التقيد بتلك الأسعار بجميع مراكز الخدمة التابعة لشركة صالح الحمد المانع. 
يذكر أن شروط الضمان التي كانت مطبقة من وكلاء السيارات قبل تنفيذ مبادرة التسعة بنود التي أطلقتها الوزارة، تلزم مالكي المركبات بوجوب عمل الصيانة بالورش التابعة للوكيل مما ساهم في رفع أسعار خدمات الصيانة بالدولة، وبعد اطلاق المبادرة، أصبح للمستهلك الحق في تصليح مركبته في أية ورشة صيانة معتمدة دون أن يتأثر الضمان بذلك. 
وحثت الوزارة جميع المستهلكين على حسن الاختيار والمفاضلة بين البدائل المتوفرة أمامهم، وفي حال اختيارهم عمل الصيانة أو الإصلاح بورشة غير تابعة للوكيل فسيكون لزاما عليهم الاحتفاظ بالفواتير التي تثبت تاريخ تلك العمليات والورشة التي قامت بها وما قد يكون تم استخدامه من قطع غيار ومواد، بهدف إظهارها للوكيل وإثبات عمل الصيانة أو الإصلاح طبقا لتعليمات الشركة الصانعة للسيارة. 
كما دعت الوزارة المستهلكين، إلى الحرص مستقبلا على التثبت من كتيبات الضمان المسلمة إليهم، ومقارنة الشروط الواردة بها مع تلك المطبقة فعليا من وكيل السيارات المعني، وفي حال مواجهة أي تعسف من الوكلاء أو تلاعب بشروط الضمان، فسيكون من واجبهم التواصل بشأنها مع وزارة الاقتصاد والتجارة على قنواتها للتواصل. 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *