رد على بيان اللواء اشرف ريفي حول ملابسات تعرض احد مناصريه لإطلاق نار في مدينة طرابلس

//رد على بيان اللواء اشرف ريفي حول ملابسات تعرض احد مناصريه لإطلاق نار في مدينة طرابلس

رد على بيان اللواء اشرف ريفي حول ملابسات تعرض احد مناصريه لإطلاق نار في مدينة طرابلس

صـــــدر عــــن الـــمــــديــــريــــة العــــامــــة لـــقـــوى
الامــــن الداخلــــي ـ شعبـــة العلاقـــات العـــامـة

البــــــلاغ التالـــــي:

تعقيبا على ما تم تداوله ليل أمس، حول تعرض احد مناصري اللواء ريفي عمر
البحر لإطلاق نار في مدينة طرابلس / محلة الملعب البلدي، وما تبعه من
إصدار بيان من قبل اللواء ريفي المتضمن اتهامات مباشرة لرئيس فرع
المعلومات في منطقة الشمال بانه وراء الحادث.

يهم المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ان توضح ما يلي :

اولاً: ليل تاريخ أمس ضجت وسائل التواصل الاجتماعي حول تعرض عمر البحر
لإطلاق نار في محلة الملعب البلدي ما أحدث بلبلة في مدينة طرابلس.

ثانياً: على الفور بوشر بإجراء التحقيقات الفورية من قبل الفصيلة المعنية
التي فتحت تحقيقاً بالحادث، وتم الاتصال بعمر البحر عدة مرات بناء لإشارة
القضاء المختص، وطلب منه الحضور للادعاء واحضار السيارة للكشف عليها،
وإعطاء تفاصيل حول ما حصل معه، الا انه رفض الحضور .

ثالثاً: توبعت التحريات وتفريغ كاميرات المراقبة من قبل قطعات قوى الامن
الداخلي المختصة، وعلى رأسها فرع المعلومات، وكانت النتيجة عدم التوصل
الى اي معطيات تثبت صحة ادعاء عمر البحر، خاصة وانه رفض الحضور للادعاء
وتحديد مكان اطلاق النار، رغم تعرضه لمحاولة قتل كما ادعى .

رابعاً: صباح تاريخ اليوم تمت معاودة الاتصال بالبحر، الا انه رفض الحضور
ايضا، وبمراجعة القضاء المختص وإعلامه بتفاصيل الموضوع، أشار بتنظيم محضر
معلومات وختم التحقيق وإيداعه إياه بواسطة مفرزة طرابلس القضائية.

خامساً: بتاريخ اليوم صدر بيان عن مكتب اللواء ريفي، تضمن اتهامات بحق
رئيس فرع معلومات الشمال بانه قام بتهديد البحر بالقتل عبر احد أقارب
ريفي .

سادساً: ان هذه المديرية العامة تستغرب ان يصدر هكذا بيان عن مدير عام
سابق لقوى الامن الداخلي، والذي يذكرنا يوميا بإنجازاته الامنية الباهرة،
ويقع في فخ لا يقع فيه الهواة في مجال الأمن. فإذا كان مقتنعا بما اصدره
في بيانه، فكان من الأَولى به الإيعاز لمناصره الوفي، بالادعاء فوراً
حرصاً على مصداقيته فيما أعلنه. فمن غير المنطقي ما نقل عنه ايضاً بتاريخ
اليوم، بان البحر سوف يقوم بالادعاء غداً ضد مجهول معروف، سبق لريفي ان
اتهمه مباشرة، وهنا يبرز واضحاً من دون اي لبس، مدى المأزق الذي وضع ريفي
نفسه به او وضعه البحر فيه، فما الحاجة الى الادعاء غداً ورفض الادعاء
الفوري؟، ما يؤكد الاحتراف الامني العالي الذي ما فتئ ريفي يتغنى به
واضعا نفسه في موقف مستغرب امام الرأي العام.

سابعاً: ان المعطيات المتوافرة لهذه المديرية العامة لغاية الآن، تشير
الى ان حادثة اطلاق النار مفبركة ومفتعلة على خلفية خوف عمر البحر من
وضعه تعليق مسيء لرئيس فرع معلومات الشمال على تطبيق “Facebook” قبل يوم
من الحادث، ما حدا به لاختلاق موضوع اطلاق النار على سيارته من مسدس
حربي، ووقوعه في شر أعماله بعدم قيامه بالادعاء الفوري، ما يؤكد مدى
تخبطه وتوريط زعيمه بموقف متسرع لا يصدر عن مسؤول امني سابق .

ثامناُ: تؤكد هذه المديرية العامة بانها مستمرة بإجراء التحريات اللازمة
لجلاء ملابسات ما جرى بالأدلة والبراهين القاطعة ومحاسبة كل المتورطين.

By | 2018-01-11T07:41:44+00:00 يناير 11th, 2018|مصادر أمنية|0 Comments

About the Author:

Programmer

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com