مقتل شخص وإصابة 3 أخرين إثر تفجير عبوة ناسفة شمال بغداد

//مقتل شخص وإصابة 3 أخرين إثر تفجير عبوة ناسفة شمال بغداد

مقتل شخص وإصابة 3 أخرين إثر تفجير عبوة ناسفة شمال بغداد

مقتل شخص وإصابة 3 أخرين إثر تفجير عبوة ناسفة شمال بغداد

أفاد مسؤول أمني، السبت، أن بأن شخصًا قتل وأصيب 3 آخرين، بتفجير عبوة ناسفة شمال بغداد، في وقت أفاد مصدر سياسي مطلع، السبت، إلى ظهور اعتراضات داخل حزب الدعوة بشأن تحالف أمينه العام نوري المالكي مع عدد من التيارات السياسية.

وقال المصدر " إن عبوة ناسفة كانت موضوعة قرب محال تجارية في منطقة حسينية الراشدية شمالي بغداد، انفجرت صباح السبت، وأدت إلى مقتل شخص وإصابة 3 أخرين بجروح".

واضاف أن "قوة أمنية طوقت مكان الحادث، فيما نقلت سيارات الاسعاف الضحايا الى مستشفى قريب"، هذا وأفادت قيادة عمليات بغداد، اليوم السبت، بقيامها بتفجير كدس للعتاد غربي العاصمة.

وقال بيان للقيادة أن "الجهد الهندسي في قيادتنا سيقوم بتفجير مسيطر عليه بعد قليل في غربي بغداد لكدس للاسلحة والاعتدة من مخلفات داعش "، يشار إلى أن القوات الامنية تقود بين فترو واخرى بتفجير أكداس للعتاد في مناطق مختلفة من العاصمة بغداد.

فيما أفاد مسؤول أمني في مدينة الموصل، السبت، بقيام القوات الامنية باجراء حملة في مناطق مختلفة من المدينة، وقال المصدر إن "القوات العراقية متمثلة بالشرطة الاتحادية داهمت منذ الساعة السابعة صباحا حويجة قرية البوسيف ضمن ناحية حمام العليل جنوب الموصل".

وأضاف المصدر ان "قوة أخرى متمثلة بالفرقة ١٦ وفوج مغاوير قيادة عمليات نينوى داهمت الجهة المقابلة للبوسيف حويجة يارمجة جنوب شرق الموصل، بعد أن سبقها قصف تمهيدي جوي ومدفعي للقوات الأمريكية التي زودت القوات العراقية بمعلومات استخباراتية عن وجود نشاط وحركة لمسلحي تنظيم داعش داخل هذه المنطقتين والتي هي عبارة عن براري وغابات ويفصلهما نهر دجلة".

وفي غضون ذلك أفادر مصدر سياسي مطلع، السبت، الى ظهور اعتراضات داخل حزب الدعوة بشأن تحالف أمينه العام نوري المالكي مع عدد من التيارات السياسية، وقال المصدر لصحيفة عربية ان "كواليس اجتماع حزب الدعوة أشارت إلى أن المالكي ربما يستعيد اللحظة نفسها التي اختبرها عام 2014، حين أصرّ على التمسك بحقه في الفوز بولاية ثالثة لرئاسة الوزراء باعتبار حصوله على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات، على الرغم من معارضة أغلب القوى السياسية، وأغلبية قيادة الدعوة".

واضاف ان "ذلك الحدث دفع بتلك الأغلبية إلى الاجتماع والتصويت على ترشيح العبادي بديلاً عن المالكي، مستفيدة من رسالة أرسلها المرجع الديني الأعلى أية الله علي السيستاني إلى قيادة الحزب حينذاك، وطلب منهم اختيار مرشح آخر غير المالكي فوقع اختيار القيادة على العبادي".

وتابع المصدر ان "قيادة الحزب اعترضت على انخراط المالكي في تحالف مع حزب دعاة الإسلام الذي كان يسمى (حزب الدعوة – تنظيم الداخل) إلى جانب تجمع البشائر الذي يقوده صهر المالكي ياسر عبد صخيل، فضلاً عن تيار الوسط التابع للنائب موفق الربيعي والحزب المدني الذي يترأسه رجل الأعمال حمد الموسوي".

وأكد المصدر أن "أغلب الجهات التي تحالف معها المالكي ليس محل ترحيب من العبادي وأغلب قيادات الدعوة"، مبينا انه "في ضوء حالة عدم الرضا وبهدف تلافي التعليمات التي أعلنتها المفوضية بشأن عدم إمكانية دخول الحزب أو الائتلاف في قائمتين منفصلتين لخوض الانتخابات، أبلغت قيادة الدعوة مفوضية الانتخابات بأن النظام الداخلي للحزب لا يجيز عملية اتخاذ القرار إلا بطريقة جماعية، وبالتالي فإن التحالف الذي اختاره المالكي خيار فردي ولا يمثل رأي الحزب".

ولفت المصدر إلى أن "قيادة الحزب أرسلت كتاباً إلى مفوضية الانتخابات تؤكد فيه خروج حزب الدعوة من ائتلاف دولة القانون الذي أدرجه المالكي ضمن قائمة تحالفات المفوضية، وذلك تدبير يضمن للحزب الدخول في تحالف آخر يتزعمه حيدر العبادي".

By | 2018-01-13T11:23:55+00:00 January 13th, 2018|أخبار الشرق الاوسط|0 Comments

About the Author:

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com