علماء يكتشفون علاجًا لتثبيط الاكتئاب باستخدام التحفيز الدماغي

//علماء يكتشفون علاجًا لتثبيط الاكتئاب باستخدام التحفيز الدماغي

علماء يكتشفون علاجًا لتثبيط الاكتئاب باستخدام التحفيز الدماغي

علماء يكتشفون علاجًا لتثبيط الاكتئاب باستخدام التحفيز الدماغي

نجح العلماء في علاج الاكتئاب لدى الفئران باستخدام التحفيز الدماغي – مما مهد الطريق أمام بديل خال من العقاقير لرعاية الصحة العقلية. حيث يدمن عشرات الملايين من الأميركيين أدوية شديده الخطورة من حيث الإدمان ومكلفة أيضًا والتي تعمل على تخفيف أغراض القلق والاكتئاب ولكنها تسبب أعراض الانسحاب المنهكة إذا حاولوا وقفها . ومع ارتفاع معدل الاكتئاب في أميركا ، يسعى العلماء إلى التعرف على العلاجات البديلة للمرضى. وقد أظهر فريق في مستشفى فيلادلفيا للأطفال (CHOP) أنه يمكن تحفيز مسار دوره الدماغ لخلق سلوك "مضاد للاكتئاب" في الحيوانات.

الترحيب بالدراسة واعتبارها طفرة محتملة

ورُحب بالدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Medicine ، باعتبارها طفرة محتملة في مجال الرعاية الصحية النفسية. وتقول الدكتورة أميليا جي إييش، وهي باحثة في علم الأعصاب في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا (CHOP) ، إن العلاجات الحالية مفيدة للكثير من الناس ، ولكن لديها أيضًا معدلات مرتفعة من حدوث الانتكاس وبعض التأثيرات الجانبية. وأضافت "نظرًا لأن العلماء يعتبرون أن الاكتئاب ينجم عن خلل في دارات الدماغ، فإننا نقترح أن ضبط دائرة معينة يمكن أن يهيئ المشهد لعلاج محدد. وركز فريق الدكتور إييش على دارة متصلة بمنطقة الحصين والموجودة في الدماغ ، والتي تتحكم في المزاج والذاكرة. وبما أن استهداف الحصين البشري بشكل مباشر أثبت أنه كارثي في ​​الدراسات السابقة، فقرر فريق الدكتور إييش بدلاً من ذلك استهداف "المنطقة المنبعية" من الحصين في فئران المختبر.

تجربة معملية

ويذكر أن تحفيز هذا المسار (يسمى Ent) يحسّن الذاكرة والتعلم ، لكن هذه هي أول دراسة ترى كيف يؤثر ذلك على المزاج. وخلال التجربة نظر العلماء إلى الفئران في فترة الإجهاد ، ووجدوا أن هناك بروتينًا يزداد خلال الإجهاد ، ويمنع الإشارات. ولاختبار هذا، وضع الفريق الفئران المعملية من خلال سلسلة من التجارب القاسية. نصف هذه الفئران قد تم هندستها وراثيًا لعدم إنتاج أي من هذا البروتين ، والنصف الآخر تم السيطرة عليه . وعند تعرض الفئران لتجربة السباحة القصرية شاهد الباحث كيف تصرف الفأر بعد وضعه في كوب من الماء. ظل كل فأر يتحرك حتى أصبح غير متحرك وطفى على السطح. أما أولئك الذين اعتبروا "مضادًا للاكتئاب" ظلوا يسبحون لفترة أطول قبل الاستسلام.

وقال الباحث الأول شانغية يون ، إن النتائج التي توصلنا إليها هي أول دليل على أن استهداف هذه الدائرة الخاصة بالدماغ قد يقدم علاجًا جديدًا مثبطًا للاكتئاب. وقالت الدكتورة إييش "هذه خطوة أولى ، لذا هناك الكثير من الأبحاث التي يتعين القيام بها لتحديد ما إذا كان بإمكاننا ترجمة هذه المعرفة إلى علاجات لأشخاص يعانون من الاكتئاب. وأضافت أن العلاجات الحالية لتحفيز الدماغ للاكتئاب مفيدة للغاية للعديد من المرضى، ولكنها لا تعمل للجميع، ولديها أيضًا آثار جانبية مثل فقدان الذاكرة والضعف الإدراكي.

By | 2018-04-17T12:12:08+00:00 أبريل 17th, 2018|صحه|0 Comments

About the Author:

Programmer

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com