الاتفاق الكوري ــ الأميركي سيسمح لأميركا بالانسحاب عسكريًا

//الاتفاق الكوري ــ الأميركي سيسمح لأميركا بالانسحاب عسكريًا

الاتفاق الكوري ــ الأميركي سيسمح لأميركا بالانسحاب عسكريًا

الاتفاق الكوري ــ الأميركي سيسمح لأميركا بالانسحاب عسكريًا

يبدو أن الجميع يجمعون على أن الاتفاق بين الزعيم الكوري الشمالي وترامب سيسمح للولايات المتحدة بالانسحاب عسكريًا من كوريا الشمالية، ترامب نفسه سعيد جدًا لأن هذا سيعني توفير كبير في ميزانية الدفاع للولايات المتحدة، هل ينوي نفس الشيء بالنسبة لأوروبا؟ في اجتماع مجموعة السبع، استطاع ترامب أن يثبت للشعب الأميركي أنه لا يمكنه الوثوق بالدول الأوروبية وكندا، وزعم أن هناك عوائق تجارية هائلة للولايات المتحدة في العلاقة القائمة، وعلاوة على ذلك، فقد عارض بشدة إصرار الاتحاد الأوروبي على استبعاد روسيا مما كانت مجموعة الثمانية، ويمكنه أن يجادل بأنه إذا لم يتعاون الأوروبيون وكندا مع الولايات المتحدة، فلماذا يدفع الأميركيون للدفاع عنهم؟ وهذا يمكن أن يمهد الطريق لفك الارتباط من الناتو مما يؤدي إلى توفير هائل في ميزانية الدفاع، إذا كان سيفعل ذلك حقًا، فيجب أن يكون في الأشهر القادمة قبل انتخابات نوفمبر لمجلس الشيوخ والكونغرس.

آرثر غولد
لوبورو، ليسيسترشاير
ليس من الصعب فهم سبب نجاح دونالد ترامب فيما فشل أوباما وآخرين، خلافًا للموقف الذي اتخذه الرؤساء الأميركيون السابقون، ركز ترامب على نزع السلاح النووي، وليس على تغيير النظام، شرعت كوريا الشمالية في برنامجها النووي لأنها لم تكن غافلة عن كيفية تعامل واشنطن مع خصومها غير النوويين بعد الحرب الباردة، وإن لم تنقل الضربة الأميركية الغاشمة لصربيا الرسالة بشكل كاف، فإن طرد نظام صدام حسين فعل ذلك – فقد بدأ الكوريون الشماليون في مراجعة برنامجهم النووي في وقت غزو العراق عام 2003.

جوناثان فريدلاند، الذي أعاد التأكيد على سياسات الإدارات الأميركية السابقة، وصف كيم بأنه "منبوذ" و "طاغية"، لكن ترامب هو أول رئيس أميركي يصف كيم بأنه وطني عظيم وقائد عظيم، وبذلك، أوضح ترامب لكيم أن هدفه الأساسي في كوريا الشمالية لا يتمثل في التحريض على تغيير النظام، والذي هو من صلاحيات الكوريين الشماليين، بل هو تغيير سياسة تطوير الأسلحة النووية.

راندهير سينغ باينز
غانت هيل، إسكس
ترامب، في الواقع، مهتم بتمزيق أي شيء لا يحمل اسمه، أو بشكل خاص، أي شيء حققه الرئيس أوباما. نعم، ينبغي أن تخضع العديد من هذه الاتفاقات الدولية للفحص والتحسين الدائمين، لكن من السذاجة أن ننجر إلى هذا النهج "المدمر" ونفترض أن يقدم ترامب "بطل شعبي أفضل من أي زعيم آخر"، في هذه الأثناء، يعزز كيم جونغ أون من كوريا الشمالية دون أي التزام متبادل واضح، إذا قمت بتمزيق الأشياء وليس لديك شيء لملء الفراغ، فلديك مشكلة، هذا هو التوصيف الحقيقي للولايات المتحدة اليوم، والعالم يتعرض للمشكلات بسببه.

نيك ماير
ساوثامبتون
بالحكم على سلوك ترامب المهين تجاه زملائه من مجموعة السبعة في كيبيك، فإنه – "زعيم العالم الحر" – لا ينظر الديمقراطيات وقادتها باعتبارهم الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة، وبدلًا من ذلك، طالب بإعادة قبول روسيا السلطوية، ويبدو أيضاً أنه يفضل أسلوب القيادة الذي يتمتع به كيم جونغ أون "لموهوب جداً"، وهو يتأمل في قدرته على "إدارة" كوريا الشمالية في سن مبكرة والنجاح في قيادتها مع ذلك.

جو مكارثي
دبلن، إيرلندا
هل يمكننا إقناع البطل الخارق الجديد ترامب بتهديد شعبنا وجعلهم ينزعون الأسلحة النووية في بريطانيا؟ وفي المقابل يمكنه أن يعرض رفع العقوبات التجارية.

By | 2018-06-14T05:39:02+00:00 June 14th, 2018|أخبار الشرق الاوسط|0 Comments

About the Author:

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com