حفل اطلاق نظام الاتصالات اللاسلكية الخاص بقوى الامن الداخلي

//حفل اطلاق نظام الاتصالات اللاسلكية الخاص بقوى الامن الداخلي

حفل اطلاق نظام الاتصالات اللاسلكية الخاص بقوى الامن الداخلي

أقيم قبل ظهر اليوم 6/7/2018 في معهد قوى الامن الداخلي / عرمون، حفل اطلاق نظام الاتصالات اللاسلكية الخاص بقوى الامن الداخلي “Tetra”، بعد أن تمّ تجديده من قِبَل المكتب الدولي الأميركي لمكافحة المخدّرات وإنفاذ القانون (INL) التابع للسفارة الأميركية في بيروت.

حضر الحفل المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في بيروت السيدة اليزابيت ريتشارد، مدير مكتب مكافحة المخدرات وانفاذ القانون في السفارة الاميركية (INL) السيد ويسلي روبرتسون Wesley Robertson، قائد وحدة الدرك الاقليمي العميد الركن جوزف الحلو، قائد القوى السيارة العميد فؤاد الخوري، قائد وحدة الشرطة القضائية العميد اسامة عبد الملك، رئيس الادارة المركزية العميد سعيد فواز، قائد جهاز امن السفارات والادارات والمؤسسات العامة وكالة العميد رامي الحسن، قائد وحدة شرطة بيروت وكالة العميد جورج الياس، ، قائد معهد قوى الامن الداخلي وكالة العميد مارسيلينو فرح،  وعدد من كبار الضباط.

بدأ الاحتفال بالنشيدين الوطني اللبناني والاميركي، تلته كلمة ترحيبية لعريف الحفل رئيس شعبة العلاقات العامة العقيد جوزف مسلّم.

وفي هذه المناسبة القى المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، كلمة هذا نصها:

إجتمَاعُنَا هنا اليوم إِنْ دلَّ على شيئ فهوَ يدلُّ ويؤكدُ على مدى وإستمرارِ التعاونِ الحاصلِ معَ الدولِ الصديقة وعلى رأسِها الولاياتِ المتحدةِ الأميركيةِ , وأخصُّ بالذكرِ مكتبَ الـ INL .وهذا التعاونُ معهمْ باتَ مشهوداً له فالمساعداتُ والتقديماتُ الممنوحةُ منهْ لقوى الأمن الداخلي تقصدُ التطورَ والتحديثَ سواءَ على مستوى الآداءِ الوظيفيّ للعناصر أو على المستوى التقنيّ في العمل وفي إكتشافِ الجريمة.وهذا التطويرُ لا بدَّ منه في عملنا الحاليّ والمُرتقبْ في ظلِّ الخطّةِ الإستراتيجيةِ المرسومة , والدليلُ في ذلكَ نجاحُ العملِ في الفصائلِ النموذجيةِ المستحدثة وإطلاقُ مشروعِ تحديثِ النظامِ البيومتري وغيرَ ذلك من تطويرٍ مستمر.واليومُ نحنُ هنا لِنُعربَ عن شكرنا المستمر لهذا المكتبِ في السفارةِ الأميركية على هذا الدّعمِ ولِنُعلنَ عن إطلاقِ تجديدِ نظامِ الإتصالاتِ اللاسلكيةِ الخاص في قوى الأمن الداخلي Tetra و AVL والذي سيغطي في بادئِ الأمرِ منطقَتَي بيروت وجبل لبنان والذي بَلَغَتْ كلفتُهُ الإجماليةُ تسعةَ ملايينَ دولارٍ أميركي على أملِ إستكمالهِ سوياً في مرحلةٍ لاحقة .وطبعاً هذا الإهتمامُ في تحديثِ وتجديدِ نظامِ الإتصال لم يأتِ من فراغٍ إنما من حاجةٍ ملحة وضروريةٍ في عملنا الشُّرَطي , فدونَ التواصلِ السريعِ والسرِّيّ لا نستطيعُ القيامَ بعملنا , وإكتشافُ الجرائمِ وتعقبِ المطلوبينَ للعدالةِ بالشكلِ المطلوب .إن معظمَ عملنا باتَ يعتمدُ على الشقِ التقني لاسيما في تحديدِ هويةَ المجرمين والمرتكبين و ملاحقتِهم و إلقاءِ القبضِ عليهم و تقديمِ أدلةَ الإثباتِ ضِدَهم .و لا يفوتُنا أنّ المُجرِمَ والإرهابيّ يعمَدُ الى إستعمالِ أحدثِ التقنيات في تنفيذِ أعمالِهِ الإرهابية و نحنُ لا بدَّ  لنا من التفوقِ عليه و مواكبةِ التطورِ الحاصلِ في العالم .إن مكافحةَ الجريمةِ بالشكلِ الصحيح يبدأُ بالشقِ الوِقائي منه و نحنُ من خلالِ إعتِمادِنا الشرطةِ المجتمعية و جَعْلِ كُلَ مواطنٍ خفير نسعى الى الحدِّ من تفاقُمِ الجريمة .لنْ أطيلَ عليكم , أكرِّرُ شكري لمكتب INL  في السفارةِ الأميركيةِ في بيروت كما لجميعِ الدولِ الصديقةِ المانحة و أجدِّدُ دعوتي في هذه المناسبة و في كلِّ مناسبةٍ الى المجتمعِ المدني اللبناني والى رجالِ الأعمالِ المقتدرينَ منهم لتقديمِ ما هم قادرينْ عليه لمؤسَسَتِهم الحامية لهم و لأولادِهِم و لمصالحِهِم و الساهرة على أمنِ الوطنِ و المواطنينَ .

وكانت كلمة للسفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد ، هذا نصها:

إنه لمن دواعي سروري أن أنضم إليكم هذا الصباح في معهد قوى الأمن الداخلي في عرمون. هذا المرفق الرائع يستخدم لتدريب قوى الأمن من جميع أنحاء لبنان. أنا فخورة لكون الولايات المتحدة قد ساهمت في  تطوير هذا المعهد وأننا سنستمر في التوسع بذلك وإضفاء الطابع المهني عليه من خلال توفير قاعات تدريس وقاعات منامة إضافية خلال السنوات القليلة المقبلة. إن رؤية ما تقومون به يؤكد من جديد ثقتنا بالضباط والموظفين المعينين هنا.اليوم نحتفل بالتطور الجديد في علاقتنا مع قوى الأمن الداخلي. إننا  ننقل اليكم شبكة اتصالات رقمية آمنة جديدة ، في استثمار تزيد قيمته على 9 ملايين دولار ، كان قد جرى تطويره منذ بعض الوقت. هذا النظام يتضمّن أكثر من 2700 جهاز راديو محمول وراديو للمركبات،  فضلاً عن نظام آمن للمحطات الأساسية ولبث الاتصالات من أجل توفير تغطية آمنة وواسعة النطاق للشبكة.هذا النظام سوف يعمل على تحسين قدرات  قوى الأمن الداخلي على التواصل بشكل آمن بين التجمعات السكانية في بيروت وجبل لبنان. وسيساعد ذلك قوى الأمن الداخلي على الاستجابة بفعالية أكبر للاحتياجات الأمنية للمواطنين اللبنانيين وتحسين تدفق المعلومات بين وحدات قوى الامن الموجودة في الميدان وقادتها والمراكز الاساسية.نحن نعلم أن قوى الأمن الداخلي تعمل كل يوم، بلا كلل، للمساعدة في الحفاظ على أمن لبنان ونحن فخورون بالمساهمة في هذا الجهد. حضرة الجنرال عثمان أود أن آخذ لحظة ، إذا جاز لي ، لأقدم لك التهنئة وتهنئة كل قوى الأمن الداخلي  وأسلط الضوء على المضبوطات الكبيرة التي قمتم بها في الآونة الأخيرة. في الشهر الماضي ، ضبطت قوى الأمن الداخلي 15 طنا من الحشيش ، وهو رقم قياسي جديد لأكبر كمية من المخدرات في التاريخ اللبناني. ثم بعد بضعة أسابيع ، ضبط ما يقرب من 1700 كيلوغرام من الحشيش و 2.4 مليون حبة كبتاغون في أسبوع واحد. هذا عمل رائع ويعكس مستوى من الاحترافية والتفاني الذي أتمنى أن يقدره جميع المواطنين اللبنانيين.

 كما قلت سابقا، منذ العام 2008 ، قام مكتب الشؤون الدولية للمخدرات وإنفاذ القانون في وزارة الخارجية (INL) بتوفير التدريب لآلاف الضباط في قوى الأمن الداخلي كما قدمنا  أكثر من 178 مليون دولار من المعدات والدعم لقوى الأمن الداخلي، هذه المؤسسة التي هي احد شركائنا الأساسيين في المنطقة.  نحن فخورون  جدا بالشراكة القوية والناجحة التي لدينا مع لبنان ومع قوى الأمن الداخلي، وبما حققناه معًا. ونتطلع قدما الى العمل معا في المستقبل.

في الختام اطلع المحتفلون على عينة من المركبات التي تم فيها تركيز الاجهزة الحديثة، كما جرى شرح للآلية عمل هذا النظام وابرز مميزاته الحديثة

.

By | 2018-07-08T09:57:16+00:00 July 8th, 2018|مصادر أمنية|0 Comments

About the Author:

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com