الإعصار “مايكل” يوقف انتاج النفط من الآبار البحرية الأميركية في خليج المكسيك بنسبة 9 %

//الإعصار “مايكل” يوقف انتاج النفط من الآبار البحرية الأميركية في خليج المكسيك بنسبة 9 %

الإعصار “مايكل” يوقف انتاج النفط من الآبار البحرية الأميركية في خليج المكسيك بنسبة 9 %

الإعصار مايكل يوقف انتاج النفط من الآبار البحرية الأميركية في خليج المكسيك بنسبة 9

توقَّف نحو 40% من الإنتاج اليومي للنفط الخام من الآبار البحرية الأميركية في خليج المكسيك، أمس الأربعاء، بمعدل 9% من إجمالي إنتاج أميركا النفطي، بسبب إجلاء عاملين وإيقاف تشغيل منصات قبيل الإعصار "مايكل"، بالتزامن مع اتجاه المملكة العربية السعودية لتزويد مشتري النفط الهنود بأربعة ملايين برميل إضافية من الخام.

وتتحسس أسواق النفط حالياً حجم الإنتاج العالمي والنقص المتوقع من إيران بعد دخول العقوبات الأميركية حيز التنفيذ عليها في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وهو ما يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع فوق 85 دولاراً تارة، وهبوطها تحت 80 دولاراً تارة أخرى، خلال الأسابيع الماضية.

ونقلت "رويترز" عن عدة مصادر مطلعة، أمس الأربعاء، أن السعودية، أكبر مصدّر للنفط الخام في العالم، ستزوّد مشتري النفط الهنود بأربعة ملايين برميل إضافية من النفط الخام في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتشير زيادة الشحنات إلى رغبة السعودية في رفع إمدادات الخام لتعويض النقص بعد تطبيق عقوبات أميركية على صادرات النفط الإيرانية، ثالث أكبر منتج داخل منظمة البلدان المصدّرة للبترول "أوبك". وقالت المصادر إن "ريلاينس إندستريز" و"هندوستان بتروليوم" و"بهارات بتروليوم" و"منجالور للتكرير والبتروكيماويات"، طلبت مليون برميل إضافية لكل شركة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ونظراً إلى اعتمادها على واردات النفط الإيرانية، يساور القلق شركات التكرير الهندية بشأن فقد الخام الإيراني بعد بدء تطبيق العقوبات، وتسعى للحصول على إعفاء. وقدمت شركات تكرير في الهند طلبيات لشراء 9 ملايين برميل من إيران في نوفمبر المقبل. وقال مصدر إن أحد أسباب الطلب الإضافي على النفط السعودي هو أن فارق السعر الحالي لا يسمح بالشراء من الولايات المتحدة، ولذلك يتجه مشترو النفط في الهند إلى الشرق الأوسط للحصول على الإمدادات.

وتواجه الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، مزيجاً من أسعار النفط المرتفعة وانخفاض قيمة العملة المحلية مما يجعل واردات النفط المقوّمة بالدولار أعلى ثمناً. قال وزير النفط الهندي دارميندرا برادان، الاثنين الماضي، إنه تحدث مع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، الأسبوع الماضي، وذكّره بأن "أوبك" وغيرها من كبار منتجي النفط تعهدوا بزيادة الإنتاج في اجتماعهم في يونيو/حزيران. وتستورد الهند في المتوسط 25 مليون برميل نفط شهرياً من السعودية.

وأمس، توقف نحو 40% من الإنتاج اليومي للنفط الخام من الآبار البحرية الأميركية بخليج المكسيك، بسبب إجلاء عاملين وإيقاف تشغيل منصات قبيل الإعصار "مايكل". وأجلى منتجو النفط، بما في ذلك "أناداركو بتروليوم" و"بي إتش بي بيليتون" و"شيفرون"، منذ يوم الاثنين، موظفين من 75 منصة، في الوقت الذي تقطع فيه العاصفة وسط الخليج متجهة صوب اليابسة في فلوريدا. وقال ميناء "لويزيانا" النفطي البحري، أكبر مرفأ للنفط الخام والمملوك للقطاع الخاص في الولايات المتحدة، أول من أمس الثلاثاء، إنه علّق العمليات في مرفئه البحري. والمنشأة هي الميناء الوحيد في الولايات المتحدة القادر على التحميل والتفريغ الكامل للناقلات سعة مليوني برميل من النفط.

وأوقفت الشركات إنتاجاً يومياً يبلغ نحو 670 ألفاً و800 برميل يومياً من النفط و726 مليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي بحلول منتصف الثلاثاء وفقاً لمكتب السلامة والإنفاذ البيئي، وهو الهيئة المنظِّمة للعمليات البحرية. وقال المكتب إن الإجلاءات تؤثر على نحو 11% من المنصات العاملة في الخليج. ويشكل فاقد إنتاج النفط في يومي الإغلاقات بسبب العاصفة نحو 9% من الإنتاج الأميركي البالغ 11.1 مليون برميل يومياً، وفقاً لبيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية. وبالإضافة إلى إغلاق الآبار، علّق منتجو النفط أيضاً معظم عمليات منصات الحفر البحرية عبر إخلاء 3 منصات حفر ونقل 8 أخرى بعيداً عن منطقة العاصفة.

By | 2018-10-11T08:04:10+00:00 أكتوبر 11th, 2018|مال واعمال|0 Comments

About the Author:

Programmer

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com