Gold Price


Live Gold Price by Goldbroker.com

تفاصيل التحقيقات مع المراهق الأميركي المدعوجي بتهمة الانضمام لـ “داعش”

//تفاصيل التحقيقات مع المراهق الأميركي المدعوجي بتهمة الانضمام لـ “داعش”

تفاصيل التحقيقات مع المراهق الأميركي المدعوجي بتهمة الانضمام لـ “داعش”

تفاصيل التحقيقات مع المراهق الأميركي المدعوجي بتهمة الانضمام لـ داعش

كشف بعض أفراد عائلة مراهق أميركي من أصل عراقي، أُدين في الأسبوع الماضي، بتهمة محاولة الانضمام إلى تنظيم "داعش" في العراق، أن الشرطة الأميركية غرَّرت به، وأوقعته في شباك تحقيقاتها عن الإرهاب.

وقال جيمس فليشر المحامي الذي يمثل عائلة ناصر المدعوجي "19 عاما"، "كان يقول أشياء للشرطة، ولم يقم بأي عمل عنيف، كان يقول كلاما فيه مبالغات وتبجحات".

وقالت قريبة رفضت إعلان اسمها، واختصرت مقابلة مع صحافي عند باب منزل العائلة في بيفركريك "ولاية أوهايو"، "إن المدعوجي كان عمره 17 عامًا عندما بدأت الشرطة تتابعه، وتعتقد أن سبب المتابعة كان كلاما عابرا قاله المدعوجي لزملاء له في المدرسة الثانوية".

وأشارت مصادر إخبارية إلى تقرير، جاء فيه أن شرطة مكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بي آي" منذ هجمات 11 سبتمبر /أيلول عام 2001، جندت أكثر من 15000 مخبر سري بهدف التغلغل في المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة.

وأضاف التقرير "هدف التغلغل هو تأسيس، أو مساعدة، تنظيمات إرهابية خيالية، حتى يقدر المسؤولون في (إف بي آي) على القول إنهم يحققون نجاحات كبيرة في الحرب ضد الإرهاب"، وفقًا لبيان أصدرته وزارة العدل في الأسبوع الماضي، اتهم المدعوجي "بمحاولة دعم تنظيم داعش".

وذكر تلفزيون "سي إن إن" الذي حصل على وثائق المحكمة، أن المدعوجي مواطن أميركي مولود بالعراق.

واعتقل الأسبوع الماضي في مطار في كولومبوس "ولاية أوهايو"، وكان في طريقه إلى أفغانستان للانضمام إلى "داعش" هناك، وقبل ذلك كان قد خطط مع أشخاص اعتقد أنهم مع تنظيم داعش؛ لكنهم كانوا، في حقيقة الأمر، شرطة مع "إف بي آي".

وذكرت وثائق المحكمة، أنه وُجِّهت إلى المدعوجي تهمة "محاولة توفير الدعم المادي والموارد لمنظمة إرهابية أجنبية"، هذه جريمة فيدرالية يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 20 سنة.

وكان فليشر، محامي المدعوجي، قال في تغريدة في "تويتر"، "في هذه المرحلة، لا يسعني إلا أن أقول إن موكلي هو مواطن أميركي، يبلغ من العمر 19 عاما. قانونيا هو بريء حتى تثبت إدانته. ونحن مصممون على الدفاع عن قضيته بقوة".

وذكرت وثائق المحكمة، أن المدعوجي كان قد سافر إلى مصر و الأردن في فبراير /شباط الماضي، ثم "تحدث في الإنترنت مع أشخاص يعتقد أنهم يعملون مع (داعش)"، وتحدث مع اثنين من شرطة "إف بي آي"، اعتقد أنهما يعملان مع "داعش"، وأرسل إلى واحد منهما فيديو لنفسه وهو يتعهد بالولاء لأبو بكر البغدادي، زعيم "داعش".

والتقى المدعوجي في وقت لاحق، مع شرطي خفي من "إف بي آي"، وناقش معه سرقة مجوهرات لتمويل سفره إلى الخارج للانضمام إلى "داعش".

وحصل المدعوجي على تذاكر للسفر، في الأسبوع الماضي، من ولاية أوهايو إلى واشنطن العاصمة، ومنها إلى فرانكفورت، ثم إلى آستانة في كازاخستان.

وكان قد تحدث مع شرطة "إف بي آي" الخفية عن تهريبه من كازاخستان إلى أفغانستان؛ حيث سيقابل أنصار "داعش"، لكن يوم الأربعاء الماضي، وفقًا لوثائق المحكمة "بعد حصول المدعوجي على بطاقة الدخول إلى الطائرة، قبض عليه رجال الأمن".

By | 2018-11-14T03:20:59+00:00 نوفمبر 14th, 2018|أخبار الشرق الاوسط|0 Comments

About the Author:

Programmer

Leave A Comment

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com